Sunday, July 08, 2007

لماذا لا يعتذر الاخوان؟ - 1

سؤال أساله لنفسي كثيرا

الاخوان يعملون في الساحة منذ مايقرب من 80 عاما

ايجابياتهم كثيرة لاينكرها منصف واخطائهم عديدة لايتجوازها متبصر بما يحدث حوله

على مدى تلك الثمانين عاماً أسأل نفسي هل قدم الاخوان خلال تلك الفترة
اعتذار واحد عن موقف او تصرف صدر منهم ؟


هل يتذكر احد منكم اي اعتذار طوال هذه الفترة ؟ هل معقول جماعة بهذا الحجم
وهذه الفعاليات والانشطة المتعددة وهذا الثقل هل يتصور انسان الا يصدر منها زلة أو خطأ
طوال ثمانون عاماً ؟ ولو ان هذا غير معقول لاي جماعة بشرية

فلماذا لم نسمع عن ان الجماعة قدمت اعتذارها ولو مرة واحدة ؟

احيانا افكر

هل غياب ثقافة الاعتذار عن الساحة بالكامل من الممكن ان يكون مبررا كافياً لذلك؟

هل تقديم اعتذار لمن هم خارج الجماعة قد يكون صعبا وقد يؤدي الى التقليل من رصيد الجماعة ومصدقيتها عند

الآخرين (لااتفق مع هذا بتاتاً ولكن قد اتفهمه ) ؟ ولذا تحجم الجماعة عن تقديم الاعتذار

ولكن ماذا عن تقديم اعتذار للالاف الموجدين بصفوفها ؟ هل تم اي اعتذار داخلي من قادة الاخوان لقواعدهم مرة واحدة؟


هل نزل بيان مثلا مرة من مكتب الاشاد الى القواعد الاخوانية تخبرهم ان هذا الموقف او ذاك جانبه الصواب

أو ان المرشد العام قد جانبه الصواب في هذا الأمر أو ذاك ؟

المواقف التي تستحق الاعتذار للصفوف الاخوانية كثيرة وعديدة وليس هنا المجال لسردها ولكنها حدثت ومجرد استعراض لاحداث عديدة في الماضي والحاضر يؤكد ذلك ولكن الذي لم يحدث ان تقوم الجماعة وتقدم اعتذار واضح عن هذا الموقف او ذاك

لا يحدث هذا ...
قد يحدث نقاش حول امر ما
قد يحدث توضيح وتفسير
قد تلتمس الاعذار والتبريرات والتي احيانا تكون متعارضة
قد يُعتمد على مبدأ الثقة وأحيانا على السمع والطاعة
قد يٌراهن على الحب والاحترام والتقدير الذي تحمله القواعد الاخوانية لمسئوليهم وقيادتهم وخاصة من القيادة التاريخية في تجاوز الكثير من المواقف
قد يتعامل الكثير من منطق الميت بين يدي مغسله فالقيادة هي الادرى والاحكم والاكثر بصيرة وخبرة

قد يحدث كل هذا ولكن لايحدث اعتذار

أتسأل لماذا ؟ لماذا لايعتذر الناس ؟
ماالضرر ؟ مالمشكلة ؟
اليس هذا امرا ايجابيا ؟
اليس فيه تأكيد على بشرية البشر وتجنب مااسميه "التقديس الخفي "
لدي تفسيري لذلك وهو واضح لدي بشكل بين
احتاج الى طرحه في تدوينة جديدة
ان كان في العمر بقية

11 comments:

abonazzara said...

أستاذي الفاضل
سؤالك وجيه جدا
ودون الدخول في تفاصيل
أود أن أطرح عليك سؤال آخر
تفتكر ان دي مشكلة الإخوان
ولا مشكلة اللي مش بيطالبوها بالاعتذار عن أخطائها ، سواء من الداخل أو الخارج ؟
وحتى نلتقي ان شاء الله
تقبل تحياتي واحترامي

Ahmed hassan said...

اخي حسام
تعليقك كان مقتضبا جدا هذه المرة بشكل لم اتعود عليه
ساحاول ان اجاوب على ماطرحته فعندما نقول مشكلة الاخوان ما الذي نتصوره هل نتكلم عن كيان معنوي مثلا ..بالطبع لا نحن نتكلم عن الكيان الاخواني كله بما يضمه من قواعد ومسئولين وبالتالي فداخليا يتحمل الجميع مسئولياتهم كل فرد وكل شخص موجود بداخلها يتحمل المسئولية وكما ان القادة مطالبين بتقديم قدوة وترسيخ مبدا وتعميق توجه (اقصد بالمبادرة بالاعتذار) فايضا القواعد والافراد مطالبين بلسؤال وطلب الاعتذار والعمل على ترسيخ مبدأ المحاسبة والشورى والشفافية
اما النسبة للخارج فلا اتصور انه يوجد اكثر ممن يطالبون الاخوان كل يوم بالاعتذار سواء كانوا محقين ام لا.... مخلصين أم مغرضين الا انهم كثر بشكل لايحتاج الى السؤال ياعمنا
اراك على خير

خولي said...

ELKHOLY
اولا ازيك يا باش مهندس وحشتنا كتير وفعلا مشتاقين ليك كتير اما ثانيا فانا بعتذر لاي حد ممكن اكون ظلمتة او اغضبتة وثالثا عايز اقول ان ثقافة الاعتذار مش موجودة في العالم العربي كلة نظرا للطبيعة الشرقية ولكني اري ان هناك جزء من التجني او النسيان كعادة المصريين بننسي بسرعة و كعادة الزوجات عادة بيفتكروا المساؤي كانها منقوشة علي الصخر و لكن المميزات و المحاسن بتتنسي كانها منقوشة علي المياة فالاخوان مثلا لسة معتذرين عن العرض بتاع الازهر قريبا من شهرين تقريبا و قبلها برضة اعتذروا عن فكرهم في السيطرة علي النقابات وقالوا المشاركة لا المغالبة لكن طبعا مش مطلوب منهم ان اي قرار يعملوة ميعجبش حد تاني يعتذروا عنة وال لابد من وجود مسئول اعتذاري لكل مواطن في العالم مش في الاخوان لان مش بالضرورة ان رايي مثلا يعجبك وبالتالي مش لازم اعتذر عنة لانة معجبكش لكن دة رايي بمعني اخر انت مثلا علمتني زمان ان الواحد ينزل عن راية طالما دة راي الاغلبية (بركة الشوري زي ماكنت بتقول) و لو الاغلبية طلع رايهم غلط متشمتش فيهو و تقول لو كانوا سمعوا كلامي و برضة الاغلبية ميعتذروش لان دة الراي وطالما الخلاف في الراي علي مااعتقد مش لازم اعتذار لكن لو اختلاف الراي تبعة فعل فهنا لازم الاعتذار اذا حصل سوء نتيجة الفعل المهم نشوفك علي خير في مصر انت و الاسرة الكريمة و حاشيل معايا يافطة اعتذار كبيرة لونها ازرق وعليها الاسلام هو الحل

Ahmed hassan said...

محمد الخولي
وحشني والله يارب تكون انت والاهل بخير
محمد زي ماقولت انت مش مطلوب الاعتذار عن اشياء لاتستحق الاعتذار ومش معنى ان حد يختلف معاك في الرأي اننا نعتذر له ..لا طبعا لااقصد كده وفي نفس الوقت الاعتذار مش بس لو ظلمت حد لا ممكن الاعتذار لو اخدت موقف خاطىء وتبين لعد ذلك خطاه الامر في رأيي يستحق الاعتذار
وانا لما كنت باتكلم عن ثقافة الاعتذار وضرورة وجودها كان رأيي انها غائبة في الاخوان ....انت من وجهة نظرك انها موجودة ودللت عليها بموقفين ومع تحفظي على الأول وخصوصيته وخطورته والتي استوجبت اعتذار لايخلو من التبرير الا ان الموقف الثاني لايشير الى اعتذار على الالاق ولم اسمع فيه كلا من هذا القبيل ولكنها سياسة في دخول الانتخابات وتم تغييرها وعلى العموم لو انت شايف ان ثقافة الاعتذار دي موجودة فعلا فده شيء يسعدني في الحقيقة لاني اراها ظاهرة صحية ، ولاتشغل بالك كثير بموضوع التجني والمساويء والامور دي لاني اسعى دائما للنظر في الامور بشكل منطقي وعادل احاول فيه تناول الامور بغير تحيز في الحقيقة ، وكما ان هناك اناس لاهم لهم سوى البحث عن المساويء والاخطاء للاسف فيوجد على الجانب الاخر اناس لاهم لهم سوى الدفاع والتبرير ولعل التدوينة القادمة اتناول فيها هذا الامر
ومستنيك في المطار باليافطة الزرقاء يعمنا
سلام

abonazzara said...

أستاذي الفاضل
ما فهمتنيش
أولا أنا أقصد بالداخل الكوادر التي تنتمي للإخوان وتعتبر الأداة التنفيذية للفكر والتوجهات والأنشطة ، وأقصد بالخارج المؤيدون للاخوان والمحبون لهم بل وربما المنتخبون لهم ولو على أنهم أحسن الوحشين ، هذا هو جمهور الاخوان
ونحن كمصريين وكشرقيين وكمسلمين تغلب علينا نزعة التسامح ، يعني اللي يغلط فيك سامحه وسيبه لله ، وساعد على هذا السلوك المظالم والقهر الذي نعانيه في بلادنا فيعني بنعملها بجميلة ونصبر ونسامح ، وبناء على ذلك فمهما كان حجم الخطأ أو جهته فنحن لا نطالب بالاعتذار وهذه -في رأيي- أولى خطوات وأسباب اندثار ثقافة الاعتذار
فلو طلب كل واحد منا بحقه ولو طالب المجتمع بحقه في أن يعتذر المخطئ كما يحدث في المجتمعات غير الاسلامية لسادت ثقافة الاعتذار وغلت قيمتها
وجهة نظري التي لا تعفي المخطئ من المبادرة بالاعتذار ولكنها تعينه وتدفعه الى ذلك
أديني طولت علشان ما تزعلش
تقبل تحياتي واحترامي

Ahmed hassan said...

اخي حسام
متفق تماما مع ماقلت وهذا ماكنت احاول اناوضحه في ردي
شكرا لك

Anonymous said...

عندما نستطيع الاعتذار لابنائنا عن مواقف وقرارت خاطئة إتخذناها في حقهم.

عندما نستطيع الاعتذار لموظفينا ومن هم تحت إدارتنا عن قرارات غير سليمةاضرت بالعمل.

عندما نستطيع الإستقالة من وظائفنا لاننا غير مفيدين لهذه المناصب او لاننا لم نستطع تحقيق الاهداف المطلوبة بدون تبريرات فارغة او مغالاطات مع النفس

هنا فقط ممكن للاخوان ولغير الاخوان الاعتذار
يافندم كلنا ديكداتور صغير
كلنا علي خطأ كبير

Anonymous said...

وعندما تستطيع انت الاعتذار للاخوان عن اخطأك

ابدا بنفسك واعتذر لكل من اخطات في حقهم ستجد من يعتذر لك

Ahmed hassan said...

أخي المجهول
اشكرك على مداخلتك القيمة
بالنسبة لتعليقك الاول
اتفق معك في كل ماقلته وقد اوضحته في تدوينة سبقت هذه التدوينة ومن الممكن ان تتطلع عليها ان احببت
بالنسبة لتعليقك الثاني اشكرك عليه اخي الكريم واعدك ان اجتهد في تنفيذه
فقط توضيح انني لااطلب الاخوان بالاعتذار لي هذا امر لم يرد في خطري وتدوينتي لم اقصد بها اي مواقف شخصية وعلاقتي بالكثير على خير حال ولايوجد مايوترها فلاتقلق من هذه الناحية انا هنا اكلم عن شأن عام اكبر بكثير قوي ان نضعه في اطار شخصي
ولا تحرمنا من زيارتك للمدونة
كل الشكر لك

Horas said...

أخي الفاضل م.أحمد القضية ليست قضية الإخوان وحدهم تلك قضية شعوب وثقافات عربية تري ان الإعتراف بالخطأ وبالتبعية الإعتذار عنه يقلل من الشأن وكيف لي أن أعتذر فأنا لا أخطأ تلك حال أغلب الناس في مصر والوطن العربي تجد من المبررات الكثير والكثير ان كان الإخوان بحكم انهم رمزو كيان كبير لابد أن يختلف الوضع لكن في النهاية هم جزء لا يتجزا من تلك الموروثات والطباع
لكن الموضوع مهم وشكرا لك لطرحه

entrümpelung wien said...

شكرا على الموضوع
entrümpelung
entrümpelung
entrümpelung wien