Tuesday, February 06, 2007

ثقافة الكراكيب والشجاعة المفقودة




أعجبني جدا هذا التعبير"ثقافة الكراكيب" كان في مقالة لمجدي مهنا في عموده اليومي في جريدة المصري اليوم في الحقيقة وجدت هذه الثقافة متغلغلة فينا الى اقصى حد اذا تلفتنا يمينا او يسارا فلن تخطأها أعيينا سنجدها في منزلنا وسنجدها في مدارسنا ومناهجنا الدراسية وسنجدها في عقول من يطلق عليهم النخب المثقفة وسنجده بالمناسبة ايضا في عقول مشايخنا وفي كتبنا الفقهية القديمة وسنجده في التيارات الاسلامية الموجودة في الساحة .....الكراكيب في الأصل هي اشياء لها قيمة أو كانت لها قيمة في وقت ما ومفيدة ولكن في حينها، المشكلة اننا نظل نحتفظ بهذه الكراكيب بعد انتهاء صلاحيتها الفكرية او العقلية او الغذائية مش هاتفرق المهم اننا لدينا عشق بالاحتفاظ بهذه الكراكيب وعدم التفريط فيها حتى الممات فتتكدس بيوتنا بالاثاث القديم او الاوراق البالية وتتكدس عقولنا بافكار عفى عليها الزمن وكانت تصلح لغيرنا ولكننا نتركها تعشعش في اصرار عجيب بمقدار مايثير الدهشة يثير الضيق والغضب ....متى متى يكون لدينا الشجاعة لنفض عقولنا من هذه الكراكيب .ومتى يكون لدينا الشجاعة للمراجعة كراكيبنا اللههم اعنا على كراكيبنا وخلصنا منها .......آمين أتمنى ان اقوم انا او اي حد من المشاركين باستعراض الكراكيب الموجودة في حياتنا

11 comments:

basma said...

7elw awy mawdo3 el karakeb dah,we dah fe3lan tab3 fena we lel 2asaf mosh haytghayar we law etghayar hayb2a taghayour baseet, we 3agabny awy el do3a2 el 2akheer dah(allahom 23ena 3ala karakebna),
keep going......

mohamed elbanna said...

عارف المشكلة انك صعب تحدد ايه هى الكراكيب فيما يخص الأمور الفكرية والثقافية بوجه عام
لازم تثق فى تاجر روبابيكا صح علشان يقول خلاص يابيه دى لازم تبعها بيكيا بيكيا

و ما الدنيا الا مسرح كبير said...

عايز اضيف كركبه كمان.اللى بتحصل فى البطن لما بناكل حاجه مش مناسبه خالص لمعدتنا او مناسبه بس الجو المحيط مليان عكننه فتلاقى عمنا القولون اشد عصبيه من ( رياض المنفلوطى مع مراته فيحاء فى فيلم اللى بالى بالك)
بالمناسبه يا هندسه(انت فيك شبه من مدحت العدل ابو فيحاء فى الحقيقه)
يعنى من الاخر احنا كنا بنستقبل كل فكره و اى فكره بدون ما يكون عندنا ثقافة الفلتره او قوةالرفض و طبعا المخ بيخزن لان دى شغلته.
و لما بدأنا نكتشف الكراكيب بقى الواحد مش لاقى و قت ينضف الكراكيب ولا يسرح فى بلاد ربنا علشان يجيب شوية عفش للشقه اللى خدها فى احدي المدن الجديده.
ملحوظه هامه:
الشقه لسه اقساطها ما خلصتش.
على العموم انا عندى كراكيب كتيره لو شارى يللا قبل ما نقول
الاأونا....الا ديه....الاتريه.

Ahmed Hassan said...

محمد انا خايف تكون المشكلة في التاجر ده
انا متصور ان المشكلة هنا اننا نتلقى من الاخرين احيانا بثقة وبدون تفكير وقد يصلح هذا في المسائل الفقهية وان كان بحدود ولكن على المستوى الفكري يجب ان نجتهد في تحرير عقولنا تماما من ان نقبل افكار او اطروحات بدون تفكير كافي فيها
صدقني هي دي المشكلة

Ahmed Hassan said...

ماشاء الله عائلة البنا كلها عندنا
ازيك ياعلي انا مبسوط بجد انك بتشاركني الكركبة ....كركبة بطن بقه كربكة عقل اهي كركبة والسلام
وعندك حق ان الواحد احيانا يكون عنده كراكيب عايز يتخلص منها ومش لاقي وقت وبالتدريج يبدأ يتعود عليها ويتعامل معاها وتصبح جزء من حياته واهو كله ماشي

Anonymous said...

hwa 7lw mawdoo3 sakafet 2l karakib da w msh 3arfa hia monken tet3'aiar wala la2 bas eh 2l moshkela aslan law hia mawgooda
3adi :P
msh hia di 2l 7aga 2l hano2af 3andaha
salma

احمد امبابى said...

هذه الثقافة موجودة بنموذج kazien اليابانى للجودة من خلال المبادئ الاساسية فى فلسفتها وهى:
1-ترتيب البيت
2-منع الفاقد
3-التخطيط
وبالتحديد فى مبدأ (ترتيب البيت)حيث يعنى التحكم فى الفوضى وعدم النظام وارتباك مكان العمل وبداية تحقيق ذلك
-فحص الموجود وفرز الضرورى وغير الضرورى والتخلص من غير الضرورى.
ثم-اعادة ترتيب الأشياء الباقية بطريقة منظمة وتنظيف المكان واستمرار ومواصلة النظافة سواء للمكان او الأشخاص .......وهكذا
تتكامل الصورة مع فكرة الشجاعة المفقودة للتخلص من الكراكيب وارى اهمها كراكيب العقل.
م\أحمد امبابى

و ما الدنيا الا مسرح كبير said...

الله يسلمك يا هندسه
انا مبسوط اكتر
ارجوا زيارة بلوجى المتواضع

Ahmed Hassan said...

ايه ياعلي ... انت بتضحك علي فين البلوجر ده انا دلخلت ملقيتش حاجة
الظاهر ان الدينا مسرح كبير فعلا
:]

و ما الدنيا الا مسرح كبير said...

و الله يا هندسه موجود
http://alielbanna.blogspot.com

مصـ( الخير )ـعب said...

أنا عندي قناعة شخصية إن الكركبة أهم أسباب وجودها في حياتنا إننا مش عارفين احنا عايشين ليه
فمش عارفين بالتالي المفروض علشان نوصل له نستخدم ايه وما نستخدمش ايه
ايه اللي هينفعنا وايه اللي مش هينفعنا وايه اللي هيضرنا الخ

علشان كده أول جملة بيقولها الأب أو الأم لابنهم لما يلاقي حاجة مالهاش لازمة ورايح يرميها "خلليها.. يمكن نحتاجها بعدين"!